عن جمعية بَحــَّـــار

تعد الجمعية التعاونية لصيادي الأسماك بصفوى (بَحــَّـــار) الأولى في المملكة والوحيدة بالشرقية من حيث النشأة، فقد أسست قبل 41 عاماً من الآن لتقدم خدماتها للصيادين وتساندهم، ومنذ ذلك الوقت وتستهدف الجمعية تسويق أسماك الصيادين الأعضاء وفتح مراكز بيع الأسماك بالمفرق بأنحاء المملكة وغيرها من الأهداف الأخرى التي تصب في صالح الصياد ولم تحقق أهدافها بشكل كامل كما أنشئت نظراً لتبدل الظروف والأحوال، وغيرت الجمعية استراتيجياتها وسعت في الآونة الأخيرة للبحث عن سبل من خلال التنقل بين الدوائر الحكومية لمنع الردم والتجريف الجاري على مبايض الأسماك وغابات المانجروف.

وكانت البداية عندما بادر كلٌّ من حسين حسن الخلف وعبد الله مهدي آل داوود وهما من أهالي مدينة صفوى بتقديم طلب إلى الملك فيصل بن عبد العزيز -يرحمه الله- لتأسيس الجمعية وبعد تقديم خطاب سجل فيه سبعة وأربعون مواطناً ممن يعملون بصيد الأسماك آنذاك وذلك عام 1392هـ وصدرت موافقة وزير العمل والشؤون الاجتماعية على تأسيسها في 3/9/1393هـ واعتمدت اللائحة الأساسية لها في 27/10/1401هـ وصدرت موافقة وزير العمل والشؤون الاجتماعية بتسجيلها في 29/12/1401هـ بناء على نظام التعاون الصادر بالمرسوم الملكي رقم 26 في 25/6/1382هـ وقد تم تسجيلها في سجلات الإدارة العامة للتعاون تحت رقم 151 ووقع بيانها التأسيسي اثنان وعشرون صياداً من أهالي مدينة صفوى
كما واصلت الجمعية عملها منذ إنشائها حتى أغلقت في عام 1417هـ لبعض الظروف الصعبة واستمر إغلاقها 10 أعوام متواصلة وافتتحت في عام 1427هـ بثوب جديد وحلة جديدة بحماسية وأعضاء جدد ليكون هناك انتخابات لاختيار أعضائها ولمدة 3 أعوام وكان عدد المساهمين آنذاك 184 مساهماً وازداد فيما بعد عدد أعضائها المسجلين. 
ويعد غرض تأسيسها حسب البيان التأسيسي هي تسويق أسماك الصيادين الأعضاء وفتح مراكز بيع الأسماك بالمفرق بأنحاء المملكة وتحسين أوضاع الصيادين وإدخال وسائل الصيد الحديثة. ويعتبر في الوقت الحالي المحافظة على البيئة البحرية من أهم أهداف هذه الجمعية حيث يعتبر الردم والدفن هنا وهناك الذي طال المنطقة والسواحل في الشرقية بمثابة «الموت البطيء الذي يغتال البيئة البحرية».
تعاقب على رئاسة الجمعية كلٌّ من حسين بن حسن آل خلف وذلك قبل تسجيلها وعبد الله بن مهدي آل داوود من 1402 وحتى 1407  وماجد بن محمد آل علوي عام 1408 هـ ومحمد بن علي الزين من 1409 وحتى 1411 هـ وتعتبر الجمعية التعاونية لصيادي الأسماك بصفوى الوحيدة في المنطقة الشرقية،